22 أبريل 2007

القبض على الإرهابى إبراهيم إبن أبو عيسى


وقع أخيرا فى أيدى قوات الغفر النظامية الشقى الهارب والإرهابى الآبق إبراهيم إبن أبو عيسى وهو من الأوباش الذين خرجوا عن العهد ولطخوا الثوب الأبيض للعزبة وسلامها وأمنها بحقدهم الأسود وتبطرهم على النعمة التى ترفل فيها العزبة فى ظل القيادة الحكيمة لجلالة الحاج أبو جمال. وابن أبو عيسى سيكون هو أول من يطبق عليهم قانون الإرهاب حال إقراره من مجلس الركش، خصوصا وقد انتهت المداولات الشعبية التى قادها الحاج كمال الشتمونى لإرسال برقية شكر للحاج على فكره الثاقب ورعايته الكريمة لحقوق المواطن وسهره الدائم من أجل محدودى الدخل فى العزبة، وإرسال برقية مماثلة لراعى الحقوق المدنية الأستاذ جمال إبن فخامة الحاج

وقد صرح حبقه العوطلى كبير الغفر وحامى السلام الاجتماعى فى ضوء رعاية وتوجيه الحاج بأن كافة المتآمرين والمتمردين من أولاد أبو عيسى والمخذولين من المتعاطفين معهم ومن خرجوا على الشرعية من شبان غرغر بهم الشيطان سوف يلقون محاكمة عادلة فى ظل الاحكام الجديدة التى حددها قانون الوطنية المعروف بقانون مكافحة الإرهاب، وأكد على أن قوات الغفر النظامية ستضرب بيد من حديد على كل من توسل له نفسه الإضرار بأمن العزبة

هناك تعليق واحد:

lordjemy يقول...

:)))))))))))))
و الله يا با الحاج ابو جمال رفعت راسنا انت و شيخ الغفر...دى عيال ما تعرفش مصلحتها فين...العيل من دول ما يعرفش ان الدنيا شطاره...عايز ايه من الدنيا اكتر من موبايل فى ايدك و دش للتلفزيون

تسلم ايدك يا ابا الحاج