11 أكتوبر 2007

مبادرة لحل أزمة الحكومه مع الصحافه


حد من لقابة الصوحافيين جه اشتسارني وقاللي يا جلالة جناب حضرة العمدة ايه العمل في ازمة الصوحف اللي مبطلتش تلسين علي كبارات العزبه الكرام الافاضل
اني زي مانتو عارفين مبقراش الكلام الهايف ده وحتي لما باحب اعرف الاخبار مابانبسطشي الا من تقارير الهمام الشديد حبقه العوطلي ولما باحب اعرف اكتر بابعت سعديه الدايه مرات الجعر الاهيف الله يكحمه نازمي
مره ودانها ولا ردار من بتوع الحرب
يعني المختصر آني مبقراش الصحف بس في الفتره الاخيره جاني من مصادري
ماني ليا مصادر برضك قالولي يا جناب العمده الوله ابراهيم ابن ابو عيسي قال ايه فاتح جرنان وغيره شلة مقاطيع قفف من عينة حموده علي لبراشي وشويه م العيال اللي ملهمش كبير وقال ايه بيقولو حرية تعبير
طب يا عالم اني منعت حد يبعبر عن حالته
اللي زعلان بيشتكي لغفير يقوم الغفير يقوللي اقوم اقول الغفير الرد
اني فيه حد اشتكي لغفير وسكت علي قحقه ابدا والله يا بلد
صراحه كدهه زعلت وشلت جوايا انهم يالسنوا عليا وعلي ماليتي اللي جامعها من عرق ولاد البلد الطيبين اللي بيدعموا اهداف الالفيه الجديجده وعاوزينها تبقي خضرا
نرجع مرجوعنا
اللي سألني قلتله طب فين شله العس المقاطيع اللي فتحتلهم جرايد تسد عين الشمس
عملوا ايه
سكت وخرس ذي ما يكون نزل عليه سهم الله
قلته والمركز والحكمدار والنيابه
قاللي ما حضرتك عارف منقدرش يعني نزود العيار عن طريق دول فلابد يعني منعرضش نفسيتنا لملامة العزب العظمي وانت جنابك اللي اشرت بكده ولا نرجع لعهد الشمط ده والله محبب علي قلوبنا
قلتله بس العيال دولم نسيم نفسهم عاوز شمط بالمحسوس كده من غير زرايب واللي يعصلج فابو محسوس نشده ع الزريبه طوالي
وابعت دكرين بط للحكمدار وسعات وكيل النيابه وقلهم العمده مش مبسوط وان ما عملوش اللازم قل لحبقه العوطلي العمده لغي اوامره القديمه والعيال الصوحافيين دولم بقم شغلتك
قاللي ما ناخد واحد ولا اتنين ف صفنا والباقي الاوساخ يعني نرقعلهم سداغهم وبعد كده ان ما انعدلوش نيجبلهم حبقه
ونسمي الكلام ده مبادره من سعاتك للحفاظ علي حرية الرأي والتعبير فر العزبه اللي دخلت الالفيه وانضمت لمصايف العزب الديمقراطيه
واللي يخبط يتلعبط بقي يا جناب العمده

اني عجبني الكلام
علي فكره اللي كان بيتكلم معايا هو المستر جوبلز مستشاري الاعلالي اللي مسكته ايزبا انطرلاشونال

هناك تعليق واحد:

Khairy يقول...

آني من سكان العزبة داهييه بتاعت أبويا الحاج أبو جمال و بقوله إزيك ياابويا الحاج و ازي المحروس الباشا إبنك و بقولك يا حاج إنك تراعينا شوية داحنا برضه محاسيبك و إنت تاج راسنا من فوق.