02 فبراير 2009

علمنا بمحضر الصدفه

توالت الأنباء عن العملية النوعية المسماة بعملية العميد ميت التى ربما تكون قد وقعت فى مكان ما بالعزبة، واهتمت العديد من وكالات الأنباء بتغطية الحادث، وبثت الجزيرة شريطا تسجيليا لزعيم الإرهاب أسامه بن لادن يبارك فيه العملية، وقد أعلنت حركة تلاتين فبراير وجناحها العسكرى المسمى بكتائب الشهيد مالك مصطفى وتابعيهم من جماعة مدونون من أجل الإرهاب، مسئوليتها عن الحادث البشع الذى راح ضحيته ناس كتير ونفوس ياما، وقد جاءنا بيان رسمى تعليقا على ما ورد من أنباء فى الصحف.



قامت فئة منحرفة ببث الذعر وسط صفوف الجماهير المحتشده استقبالا للحج بعد عودته بالسلامه من رحلة علاج البواسير، وحبقه العوطلى يحذر كل من تسلول له نفسه المساس بأمن العزبة واصتقرارها، ويخص بالذكر كل من وائل عباس وجيمى ولد هود، والحج جرجس الشهير بمينا ذكرى وعمر الهادى الشهير بأسد ومحمد الطاهر والبت اسمها إيه اللى مغرغرين بيها والفلول التى تتبعهم من مقاطيع ونوريه وبلوجريه. هذا وتهيب وزارة الداخلية بالعزبة بكل الشرفاء التقدم للجهات المختصه وخصوصا جهاز أمل الدولة وجهاز العروسين وجهاز ان تلاته وتسعين بأى معلومات قد تفيد فى الايقاع بهذا التنظيم كى يتسنى تسليمه لعدالة جناب الحج ليفعل فيهم ما يراه، وياهنيالك يااللى يشمطك الحج.



ونود فى هذا الصدد أن نؤكد باسم شعب العزبه المغوار البطل الصنديد بأننا لن نلين أمام تهديدات هؤلاء الخارجين وسوف نضرب بيد من حديد العز كل خطر يطل برأسه على عزبتنا المصتقره، هذا وبالله التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله.